قمة دبى للحكومات العالمية تستشرف آفاق المستقبل: sa3anews
 
  الرئيسية > أخبار الساعة  > شؤون دولية
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 1257 قمة دبى للحكومات العالمية تستشرف آفاق المستقبل (2018-02-13 14:08:48)
قمة دبى للحكومات العالمية تستشرف آفاق المستقبل

الساعة -    عكست القمة العالمية للحكومات فى اليوم الثانى من أعمالها الدور التى تقوم به دولة الامارات لاستشراف المستقبل الذى أصبح جزءا أصيلا من العمل الحكومي في الدولة تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى. وقال عبدالله النعيمي وزير تطوير البنية التحتية بالامارات إن قمة الحكومات العالمية هى استنباط الحلول لكل التحديات التي تقف في وجه مسيرة تحقيق التنمية المستدامة و سعادة الشعوب، ورسم الخطط المستقبلية التي تستهدف جميع دول العالم وشعوبها دون أى تفرقة أو تمييز.

واستعرضت نخبة من العلماء والخبراء فى القمة نتائج التقرير العالمي لسياسات السعادة الصادر في نسخته الأولى، التي تضم أكثر من ١٥٠ مقترحا لسياسات حكومية تدعم توجهات الدول في مجال ترسيخ ثقافة السعادة وجودة الحياة، ضمن أعمال الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات.  وفي جلسة بعنوان "رؤى وتجارب من التقرير العالمي لسياسات السعادة"، تحدث كل من البروفيسور جيفري ساكس الخبير الاقتصادي والأستاذ الجامعي ومدير مركز التنمية المستدامة بجامعة كولومبيا، والبروفيسور مارتن سيليجمان أستاذ علم النفس ومدير مركز علم النفس الإيجابي في جامعة بنسلفانيا. ونصح ساكس الحكومات بالاطلاع على التقرير الأول من نوعه في العالم وما يتضمنه من دراسات وتوصيات قيّمة تساعدها على تحسين مستويات السعادة وجودة الحياة بشكل ملحوظ، وقال: "هذا التقرير هو خلاصة أفضل الممارسات العالمية والتجارب العملية الملهمة.


 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
الاوقاف: إقامة صلاة الغائب على ارواح شهداء الفحيص والسلط الجمعة
نبات تقليدي يحاكي تجربة "الموت"
أثرياء يجمدون أدمغتهم على أمل العودة للحياة لاحقا
تعديل قانوني يعفي مخرج الزكاة من صافي الدخل الخاضع للضريبة
3 مليارات دولار الدخل السياحي للأردن لنهاية تموز
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط