الرئيسية > بانوراما الساعة  > عالم الجريمة
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 1599 دفنوها حية بالخطأ .. وصارعت 11 يوما قبل ان تموت حقا (2018-03-13 14:34:35)
دفنوها حية بالخطأ .. وصارعت 11 يوما قبل ان تموت حقا

الساعة - أظهر مقطع فيديو محاولة مجموعة من الرجال في البرازيل إخراج تابوت فتاة من قبرها بعد دفنها حية لمدة 11 يومًا. ووفقا لموقع “ميرور” ظلت البرازيلية “روزانجيلا ألميدا دوس سانتوس” البالغة من العمر 37 عامًا تصارع للخروج من تابوتها لمدة 11 يومًا.

وقال سكان المحليين إنهم سمعوا صرخات قادمة من قبر “سانتوس”، وعندما تمّ استخراج جثتها وجدوا الدماء تغطي التابوت وإصابات في معصميها تكشف صراعها للخروج من التابوت. وذكر شهود عيان يسكنون قرب المقبرة: إنهم كانوا يسمعون صراخًا أثناء الليل، ويؤكد أحدهم أنه عندما ذهب إلى القبر سمع ضجيجًا بداخله، فاعتقد بداية أن الحديث يدور عن مقلب من بعض الأطفال، لكنه سمع الصراخ مرة أخرى.

وأضافت والدة المرأة أنهم عندما أزالوا التابوت وفتحوا الغطاء وجدوا جروحًا وإصابات تغطي جسد ابنتها، التي كانت مستلقية دون حراك، وأنّ تلك الجروح لم تكن موجودة، لافتة إلى أنها أصيبت جراء محاولاتها فتح الغطاء وإزالة المسامير بيديها في محاولة للخروج، كما خرجت قطع القطن التي كانت تسد أذنيها وأنفها.

واحتشد أكثر من 500 شخص في المقبرة لرؤية الحادث، حيث اعتقد الكثيرون أنها لا تزال حيّة بعد لمس قدمها واكتشاف أن جسدها دافئ، ما دفعهم لاستدعاء سيارة الإسعاف، لكن الأطباء أكدوا وفاتها.

وتوفيت”سانتوس” يوم 28 يناير الماضي ودفنت في اليوم التالي، بعد أسبوع من احتجازها في المستشفى كونها تعاني منذ أن كانت طفلة من مشكلات في القلب، وكانت تتناول أدوية مضادة للتشنج.



 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
رفض طلب إخلاء سبيل رئيس بلدية الجيزة و7 من أعضائها
حدث يطعن شقيقته بسكين إثر خلافات بينهما في إربد
الأعيان يرد تعديلات النواب على مشروع "التقاعد المدني"
إثر تصوير فتىً تعرض للضرب على يد زميله في دار رعاية فتيان.. "التنمية" تحقق
باعفاءات تصل الى 18 الف دينار للعائلة ..مجلس الوزراء يقر "ضريبة الدخل"
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط