الرئيسية > مقالات الساعة  > أقلام مختارة
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 2751 فوضى الصور المنشورة (2018-04-04 20:31:24) رمزي الغزوي
فوضى الصور المنشورة

الساعة -   لكثرة ما بتنا نتألم جراء الفوضى الزرقاء التي يخلفها الاستخدام الاعتباطي غير المنضبط واللأخلاقي لفيسبوك وأخواتها؛ فإنني أجدد مطالبتي بإقرار (مادة للثقافة الإعلامية) في جامعاتنا، ومنهاج دراسي يشمل هذا المحتوى لطلبة المدارس. فلا بد أن نوقف هذا الشر المستطير الذي يتربص بنا ويفتك بمشاعرنا ويدمر منظومتنا الاجتماعية.
 نحيا اليوم الثورة الثقافية الرابعة، بكل ما تمنحه لنا من ميزات، ونتذكر أنه كان على الإنسان في العصر الشفوي، أن يكون أذناً تسمع وتعي؛ فالكلام لا يحفظ أو يعاد. هو عود ثقاب لا يشتعل مرتين. في ذلك العصر تولدت عبارة (السمع والطاعة)، بكل دلالاتها القطعية الإنصياعية. وتولدت في المقابل فكرة أن الخادمة قد تسمن من أذنها، إذا ما كِلنا لها مديح العسل، وفستقه الشهي.
وفي ذلك الزمن كانت الحاجة أن يتقارب الناس ليسمع بعضهم بعضا، فكانت القرى والبيوت المتلاصقة والاجتماعات اليومية. وكان من البيان سحر يخلب الألباب، فثمة من يجبرك أن تسمع له، وتتلذذ برطب كلامه، وثمة من يفرض عليك أن تمد رجلك، بعدما ينبس أولى كلماته.
اليوم نعيش العصر التفاعلي؛ فوسائل الاتصال الحديث وفرت منصات سهلة مكنت (حتى الذي لا يقرأ ولا يكتب)، أن يطلق أفكاره أو بلاويه، أو ينفث سمومه كيف يشاء، وهذا برأيي ولد شعوراً بالأهمية، وتقديراً مبالغا فيه للذات لدى بعض الناس.
 فأنت إذاعة نفسك، وتلفزيونها، أو صحيفتها. تذيع وتبث وتطلق خطاباتك، دون رقيب أو حسيب. والجميل في فضائنا الأرزق أن (البوستات ببلاش، واللايكات مجاملة)، أو (اللايك باللايك) والبادي يستحق كومنت (مشاركة).
 فأيام العصر الشفوي كان هناك مكانة للكلمة وفارسها. اليوم لم يعد هناك كبير أو فارس. الجميع رؤوس في المزرعة الزرقاء (فيسبوك)، ولا قنانير بيننا (القنانير هي رؤوس البصل الصغيرة). الكل يرى نفسه فحل بصل، بحجم الكون، حتى القنارة ترى نفسها بطيخة، أو تفاحة، أو فجلة بحجم قرعة؛ وهذا مطب عالمي جديد.
أول أمس نُشرت صورة لشاب على فيسبوك، على أنه الساطي على بنك خلدا، وهو يضحك مصطهجاً برفقة رئيس الوزراء. وربما جاءت هذه الصورة من أحد الخبثاء تعليقاً على نفي الرئيس أية صلة قربى بالساطي.
للأسف فقد وقع في هذا الألم زميل صحفي. فهو الذي بالصورة برفقة الرئيس وليس الساطي. وعليكم أن تقدروا حجم الألم الذي سببه هذا النشر الخاطئ المتعجل غير المنضبط واللأخلاقي.
فتريثوا أيها الناس؛ فالصورة تساوي ألف كلمة أو يزيد. تريثوا ولا تغتالوا مشاعر الآخرين وشخصياتهم وتشوشوا حياتهم، أو تسببوا لهم ألماً يدوم.








 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
وفاة ابنة الإعلامي الراحل هاشم سليمان نتيجة الحريق الذي أودى بحياة والدها
مصدر حكومي ينفي إتمام خط الغاز الإسرائيلي في الأراضي الأردنية
خمسيني سوري يقتل زوجته لقراءتها القرآن عليه لتهدئة غضبه
توقيف الزميل " محمد الوكيل " بتهمة إثارة النعرات الطائفية والمذهبية
تعيين 1200 موظف في الصحة قريباً
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط