الرئيسية > بانوراما الساعة  > حواء وآدم
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 501 الشخص الناجح يتجنب "السلبية" بكافة أشكالها (2018-06-13 11:56:17)
الشخص الناجح يتجنب

الساعة - لو راقبنا نمط حياة أحد الناجحين فسنجد أنهم يعيشون بطريقة مختلفة عن غيرهم، حسبما ذكر موقع "Entrepreneur".

يتشابه الناجحون، بأي مجال من مجالات حياتهم، بكونهم يسعون لتبني العادات الإيجابية التي من شأنها تمهيد الطريق أمامهم لتحقيق النجاح. كما وأنهم لا يترددون بالخروج من مناطقهم الآمنة كونهم يعشقون المغامرة.

ما سبق كان ذكرا لبعض الصفات التي يتبناها الشخص الناجح، لكن هل سبق وأن سألت نفسك ما الأشياء التي يكرهها الشخص الناجح؟ الواقع هذا السؤال يعد مهما جدا في حال أردنا التعرف على نمط حياة أحد الناجحين والاقتداء به أملا في الحصول على نجاح مماثل للنجاح الذي حققه.

فيما يلي عدد من الأشياء التي يكرهها الشخص الناجح ويتجنبها قدر الإمكان:

- التقاعس عن العمل: الخمول والسكون والكسل كلها مصطلحات لا يتعامل معها الشخص الناجح، لذا تجده في حركة ونشاط معظم ساعات يومه. هذا النشاط يجعل الشخص الناجح لا يكاد يدرك معنى الملل، فهذه الكلمة محذوفة من قاموسه كونه يسعى دائما لإنجاز شيء ما، وإن لم يكن عليه إنجاز مهمة ما تجده يلجأ لتعلم مهارة جديدة تطور من إمكانياته التي يسعى دائما أن تبقى في أفضل صورة. الخمول والكسل كالصخور التي تعيق المرء من التقدم، وهذا ما لا يرضى به من يسعى للنجاح الباحث عن التقدم الدائم.

- تعود السلبية: من يسعى للتقدم والنجاح لا يهدر وقته بالشكوى وسماع تذمر من حوله. يتجنب الشخص الناجح كل أشكال السلبية كونه يدرك أنها لن تعود عليه بأي فائدة بل بالعكس ستمنعه من رؤية الإيجابيات التي يمكن أن تدفعه للأمام. إظهار الضيق من شيء ما دون القيام بإجراء مناسب ليس سوى مضيعة للوقت. لو كان هناك شيء يثير ضيقك حاول أن تحسنه وإن لم يكن هذا بمقدورك لأي سبب كان، فتقبله وأكمل حياتك دون التركيز بجانب واحد يتحول مع الوقت مغناطيس للسلبية.

- الاستسلام: الشخص الذي يستسلم سريعا وبسهولة غالبا لا يملك القدر الكافي من الثقة بنفسه. بينما نجد الشخص الناجح يدرك بأنه قد لا يكون الأذكى والأنجح والأكثر موهبة مِن مَن حوله، ويدرك أنه قد لا يستطيع الوصول لجميع أهدافه لكن هذا لا يعني الاستسلام سريعا، فالمهم عنده الإصرار، فامتلاكه للإصرار، حتى وإن لم يوصله لهدفه، فإنه على الأقل لا يجعله يستسلم بسهولة.




 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
رقم قياسي.. 68,5 مليون نازح في العالم عام 2017
تربية عجلون تتسلم 4 مدارس جديدة
ميركل تبدأ غدا زيارة رسمية للمملكة
مجلس الوزراء سيشكل لجانا لدراسة عدة ملفات.. ولن يتخذ قرارات قبل دراستها
الضمان: ليس من حق صاحب العمل الامتناع عن إبلاغ الضمان عن إصابات العمل في منشأته
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط