الرئيسية > بانوراما الساعة  > عالم الجريمة
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 1167 ممرضة تسمم 20 مريضاً حتى لا يموتوا في مناوبتها (2018-07-11 16:42:28)
 ممرضة تسمم 20 مريضاً حتى لا يموتوا في مناوبتها

الساعة - ألقت الشرطة اليابانية القبض على ممرضة، متهمة بدس السم لنحو 20 مريضاً والتسبب بوفاتهم، حتى لا يموتوا خلال مناوبة عملها، وتضطر إلى نقل الخبر إلى أسرهم.

وتشير التحقيقات، إلى أن أيومي كوبوكي (31 عاماً)، قامت بحقن المرضى من كبار السن بمحلول مطهر في الوريد، وذلك في مستشفى أوجوتشي، على بعد 20 ميلاً، إلى الجنوب من العاصمة طوكيو عام 2016.

وقالت كوبوكي في اعترافاتها للشرطة، أنها لجأت إلى تسريع وفاة المرضى، حتى يلاقوا حتفهم في مناوبات عمل زميلاتها من الممرضات، ولا تضطر إلى نقل خبر وفاتهم إلى ذويهم، بحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وجرت العادة في مستشفى أجوتشي، أن تقوم الممرضة الذي توفي المريض خلال مناوبتها، بنقل خبر وفاته إلى أسرته، وتقول كوبوكي إن من المزعج أداء مثل هذه المهمة.

وكانت الشرطة قد بدأت تحقيقاً في القضية، بعد أن رصدت ممرضة أخرى فقاعات في كيس التنقيط لأحد المرضى في عام 2016، وتعتبر الفقاعات عادة دليلاً على محاولة عبث أحد الأشخاص بكيس المحلول.

وبعد أن فحص الأطباء كيس المحلول، عثروا على تركيز مرتفع لمادة مطهرة قاتلة، وتم العثور على نفس المادة في جثتي مريضين آخرين، كما اكتشفت الشرطة عشرة أكياس تنقيط وريدي على الأقل تم تلويثها بهذه المادة.

وبعد إلقاء القبض عليها، اعترفت كوبوكي بقتل 20 مريضاً خلال عملها في المستشفى، لكنها زعمت أنها استهدفت المرضى الميؤوس من حالتهم فقط. غير أن الشرطة شككت في هذه المزاعم، حيث أن بعض المرضى الذين توفيوا في تلك الفترة، لم يكونوا يعانون من أي مرض عضال.


 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
"الذهبية الوحيدة" في معرض تكنولوجي عالمي في الصين تذهب لابتكار "فلسطيني"
ينتحل شخصية "طبيب أسنان" ويملك عيادة ..في النزهة
محكمة عراقية تحكم بالإعدام شنقاً على نائب "البغدادي"
نفي تكفيل الذراع الأيمن لـ"مطيع " ..ومنع تداول أو نشر أية أسماء ذات علاقة بالقضية
سعر بيع غرام الذهب 28.80 دينار محلياً
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط