الرئيسية > مقالات الساعة  > كتاب الساعة
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 5307 ندى محمد سليمان (2018-09-06 09:50:42) حصاني مختلف
ندى  محمد  سليمان

الساعة - 

مريومة  الصغيرة تحرص على  تريب غرفتها  والمحافظة على  نظافة مرآتها التي  أهداها  إياها  والدها  في  عيد ميلادها الثامن  .
كانت  مريومة  تستعد  لاستقبال  العيد  مع  إمها  و  إخوتها  ، قالت  مريوم   لقد جهزت  ماما  قائمة  الأعمال التي يمكن  أن  نساعدها  بها  ...
غسيل الملابس
تنظيف الاطباق  
كنس المنزل  بالمكنسة  الكهربائية
قفز علي  وسارة  بسعادة  فمساعدة  ماما  تعني  اللعب  واللعب  و اللعب  مع  ماما  وإنجاز العمل  
قالت  سارة  أنا  سأساعد  ماما في تشغيل غسالة الملابس
قال علي : وأنا سأكنس
وبذلك كان تنظيف الأطباق من نصيب مريومة


انطلق الثلاثي المرح في سعادة كل منهم بدأ بإنجاز مهمته ، كانت مريومة تدندن سعيدة و هي تصنع فقاعات صغيرة من الماء و الصابون أثناء غسلها للأطباق أما  سارة فكانت تعيش في  غرفة صغيرة  على  ظهر باخرة  كبيرة تنظر من  قمرتها  للأمواج  المتلاطمة  وفجأة  توقفت العاصفة  وانطفأت  الغسالة  وأنوار المنزل ...ياترى ماذا  حصل
علا  صوت علي  يحدث المكنسة  بغضب  هيا أكملي  هيا  ثم  ركلها  بقدمه  و استدار ليواجه ماما  
قالت  ماما  :  ماذا حدث و لم  أنت  غاضب ؟
 قال  علي  : إن  حصاني  السريع ... أقصد المكنسة توقفت  عن  العمل   ولن  أستطيع  أن أكمل  تنظيف الغرفة  ...احمر وجه  علي خجلاً فابتسمت  ماما  ونظرت لعلي  الذي  أدرك  خطأه  ...علي  الفارس  ركب على  ظهر  جواده  السريع  يقطع الصحاري  ويجول البلدان  وفي خضم  رحلاته  شد  قابس  الكهرباء  ، وتسبب بفصل الكهرباء  عن  البيت  .


قالت  ماما  يا حبيبي  الصغير إن  الكهرباء  مصدر من  مصادر  الطاقة  التي  ننعم  بها في  حياتنا  وهي مصدر  للأمن و الخطر  في  الوقت  نفسه  فهي  توفر  لنا  النور  و الطاقة  اللازمة  لحياتنا  اليومية  أما  إذا  أسأنا  استخدامها وقعنا في  دائرة  خطرها  ، وحصانك  الكهربائي  الصغير هو  مكنسة  تعمل  بكبسة  زر  و  تتوقف بأخرى وأنت  ياعلي  أسأت  الاستخدام  فتسببت بمشكلة  .


اعتذر علي  من  والدته  ثم  قامت الأم بالاتصال  بالكهربائي الذي  جاء  مرحباً و أصلح  التالف من  أسلاك الكهرباء  في  المنزل  .
جاء  العيد  و احتفى الأهل  و الأقارب  بسعادة  في بيت  أصدقائنا الثلاثة  وكان علي  أكثرهم سعادة  فقد  جمع من العيدية  مبلغا كبيرا  اشترى به  حصاناً خشبياً  يجول به  البراري  و  يقطع الصحاري  دون  خوف  من  انقطاع الكهرباء  .

**كاتبة مقيمة في الكويت



 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
إثر تصوير فتىً تعرض للضرب على يد زميله في دار رعاية فتيان.. "التنمية" تحقق
باعفاءات تصل الى 18 الف دينار للعائلة ..مجلس الوزراء يقر "ضريبة الدخل"
صحيفة: عباس سيعلن دولة فلسطينية تحت الاحتلال
وزير المالية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية
متجاوزاً الطب .."الإنجليزية التطبيقية" في المرتبة الأولى كأعلى معدل للقبول في "الأردنية"
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط