الرئيسية > تحقيقات وتقارير
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 609 جسور شواطئ العقبة الحديدية المتهالكة خطر على حياة الزائرين (2018-11-22 09:00:00)
جسور شواطئ العقبة الحديدية المتهالكة خطر على حياة الزائرين

الساعة - عند اقتراب الزائر للبحر خاصة على الشاطئ الأوسط يستهويه من بعيد منظر الجسر الحديدي، والذي يمتد إلى داخل البحر بطول 150 مترا، لكنه فور اقترابه منه والصعود عليه، سرعان ما يفقد دهشته، ويعود أدراجه للجلوس على الشاطئ خشية تعريض حياته ومن معه للخطر، بسبب تهالكه.
ورغم إغلاق جسور المتنزهين الحديدية على شواطئ مدينة العقبة الأربعة من قبل سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة منذ شهور بهدف الصيانة، إلا أنها ما زالت جاثمة مكانها يصعد عليها السياح والزوار كما يشاؤون، رغم أنها تعرض حياتهم للخطر، خاصة الأطفال منهم.

وتفتقر شواطئ مدينة العقبة حاليا إلى جسور نموذجية للمتنزهين تصل الزوار والسياح من الشاطئ إلى البحر ولمسافات قصيرة.
ويشير زوار إلى أن بقاء الجسور الحديدية والتي تآكلت بفعل الصدأ على الشواطئ دون معالجة، واستمرارها كما هي يعرض حياة الزوار للخطر، مؤكدين أن بعضا من الألواح الخشبية للجسور سقطت، وبقيت دون صيانة، فيما تعاني في ذات الوقت من افتقارها لجدار حديدي يحمي الزوار من السقوط في البحر.

وبين الزائر علي الشواربة أن بقاء تلك الجسور بوضعها المتهالك حاليا في عرض الشاطئ يشكل تشوهاً بصرياً أمام آلاف الزوار والسياح، والذين يأتون لقضاء أجمل الأوقات في مدينة العقبة، خاصة هذه الأيام والتي تكتظ فيها المدينة بالسياح الأوروبيين، مشيراً إلى أن سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة أغلقت تلك الجسور، خاصة الجسر الطويل على الشاطئ الأوسط، ووضعت عليه لوحة تحذيرية تشير إلى خطورة الصعود إلى الجسر، إلا أن الزوار خاصة من الأطفال لا يكترثون لهذه اللوحة التحذيرية ويمارسون رياضة السباحة من فوق الجسر.
ويبين الزائر علاء المحتسب، أنه شاهد بأمّ عينه كيف أن أحد الفتيان وهو يمشي على الجسر علقت قدماه بين الألواح الخشبية ما استدعى الدفاع المدني للتدخل وإنقاذ الشاب، مؤكداً أن هذا المنظر يتكرر باستمرار دون اكتراث الجهات المعنية لصعود الأطفال فوق الجسر.

ويزيد المحتسب انه وبالرغم من وجود نقطة أمنية ثابتة قبالة الجسر، إلا انه ليس لها أي صلاحيات لمنع الأطفال والزوار من الصعود فوق الجسر المتهالك، مبيناً ان هذه المسؤولية يجب ان تكون من مسؤولية كوادر سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، من خلال إيجاد مراقب دائم يمنع الاطفال والزوار من صعود الجسر وتعريض حياتهم للخطر.
فيما أكد المواطن محمد الفيومي، ان مسؤولة الصعود للجسر هي مشتركة ما بين المواطن وسلطة العقبة الاقتصادية الخاصة ، فعلى المواطنين والزوار التقيد بالتعليمات الصادرة بشأن الجسر الحديدي ومنع أطفالهم من الصعود عليها، وعلى الجانب الآخر فإن سلطة العقبة مطالبة بالوفاء بوعودها بتأهيل الجسر من جديد ليكون منارة سياحية مضيئة على الشاطئ الأوسط، بأسلوب عصري مدروس، ووفق أسس علمية تمنع تعريض حياة الأطفال والزوار للخطر.

ويشير الزائر أحمد العضايلة، إلى أن النظر للجسر من بعيد يستهوي الزوار للصعود عليه والاستمتاع بمناخ العقبة وأجوائها الدافئة، بعيداً عن صخب الحياة اليومية، إلا أن وجود الجسر الحديدي بشكله ووضعه الحالي يعكر صفو هذا الاستمتاع ويضع جميع أفراد العائلة بحالة تأهب قصوى خوفا على أطفالهم، سيما وأن الأطفال لا يمكن السيطرة على نشاطاتهم، مطالباً الجهات المعنية بإعادة تأهيل الجسر بشكل نموذجي تتوافر فيه جميع أدوات السلامة العامة. ويؤكد مصدر في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، أن السلطة أغلقت الجسور لإعادة بنائها بشكل حضاري يتناسب والتطوير الجديد على الشاطئ الاوسط والمخطط الشمولي له، خاصة بعد إعادة تأهيل ساحة الثورة العربية الكبرى، مؤكداً أن الجسور مغلقة الآن لإعادة تأهيلها قريباً.





 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
"حقك تعرف" : حقيقة بيع "أرض القاعدة الجوية" في تلاع العلي
إحالة ملف "البنزين" إلى لجنة فنية لدراسة نسب المعادن
معدل التضخم يرتفع ٤.٧٪ لشهر تشرين الثاني 2018
ماكرون يحاول عبور الأزمة بـ 100 يورو
وفاة ابنة الإعلامي الراحل هاشم سليمان نتيجة الحريق الذي أودى بحياة والدها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط