الرئيسية > زوايا الساعة  > الزاوية الدينية
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 2139 الإفتاء تحرّم السيجارة الإلكترونية (2019-04-11 10:12:12)
الإفتاء تحرّم السيجارة الإلكترونية

الساعة -   حرّمت دائرة الإفتاء الأردنية، في فتوى رسمية لها قبل أشهر، الأرجيلة والسيجارة الإلكترونية التي يروج لها كبدائل عن الأرجيلة والسيجارة التقليدية، واعتبرتها من الوسائل الضارة بصحة الإنسان، في حين أعلنت وزارة الصحة أنها تدرس السماح باستيرادها.

وردت الإفتاء على سؤال وردها، مفاده "ما حكم الأرجيلة والسيجارة الإلكترونية؟" وكانت إجابتها كما يلي:

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

الأرجيلة والسيجارة الإلكترونية من الوسائل التي يروج لها كبدائل عن الأرجيلة والسيجارة التقليدية، وتحتوي الأرجيلة والسيجارة الإلكترونية على الكثير من المواد السامة التي تضر بمتعاطيها؛ والله عز وجل يقول: {وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ} الأعراف/157، ولا شك أن المضر من الخبائث.

وحذرت وزارة الصحة الأردنية منها موضحة أنهما يحتويان على نفس المواد السامة، ومحذرة من تداول واستيراد هذين المنتجين إلى الأردن.

كما حذرت منظمة الصحة العالمية من السيجارة الإلكترونية موضحة أنها ذات مستوى عالٍ من التسمم، مستبعدة أن تكون وسيلة من الوسائل المساعدة على التوقف عن التدخين.

وقد أوجبت الشريعة الإسلامية على المكلفين حفظ أنفسهم وأموالهم من الضرر؛ قال الله تعالى: {ولَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} البقرة/195، فالأصل في المضار التحريم، وكل ما ثبت ضرره عند أهل الاختصاص يكون محرماً شرعاً.

وعليه؛ فيحرم تناول السيجارة والأرجيلة الإلكترونية؛ حفاظاً على الصحة؛ لما تشتمل عليه من أضرار، وحفظاً للمال من الضياع. والله تعالى أعلم.










 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
الرزاز : لحكومة مستعدة لتوسيع التعاون بين الأردن وقطر
عيار ناري طائش يصيب حديث بالرقبة اثناء تواجده بمحيط منزله بناعور
محمد حماقي يكسر رقمه القياسي السابق بحضور 200 ألف شخصاً لحفله
ميغان ماركل تبحث عن موظف لرعاية طفلها القادم مقابل هذا الراتب
توضيح هام من ضريبة الدخل حول دعم الخبز
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط