الرئيسية > زوايا الساعة  > الزاوية الدينية
  طباعةالتعليقات: 0 المشاهدات: 1833 دائرة الافتاء العام تحسم الجدل حول ظاهرة الغش بامتحان التوجيهي .. "تفاصيل" (2019-06-29 14:53:58)
دائرة الافتاء العام تحسم الجدل حول ظاهرة الغش بامتحان التوجيهي ..

الساعة -    تساءل عدد من طلبة الثانوية العامة حول الحكم الشرعي من الغش في امتحان التوجيهي ، عندما لا يستطيعون الاجابة على سؤالِ ما ، ويكون لديهم وسائل متاحة داخل قاعة الامتحان ؛ لمعرفة اجابة اسئلة الاختبار .

راكان العجارمة من عمان اكد  انه عندما تقدم لامتحان الثانوية العامة حاول بقدر المستطاع ان يستعين بمجهوده طيلة مذاكرته للاختبار ، مبيناً انه اضطر بامتحان اللغة الانجليزية ان يلجئ للغش بواسطة سماعة الاذن اللاصقة ليجتاز هذا الاختبار بنجاح .

وأضاف ان الغش في امتحان التوجيهي اصبح ظاهرة لكل طالب يواجه صعوبة اثناء الاختبار ، موضحاً ان فعلته في الامتحان اللغة الانجليزية لم يرَ بها شيئاً مخالفاً لشرع رب العالمين ، لطالما غايته من ذلك النجاح واجتياز الامتحان للالتحاق بالجامعة .

من ناحيتها قالت الطالبة أمية خالد ان الغش بامتحان التوجيهي يعد طقساً من طقوس الامتحانات ، مؤكدة ان معظم الطلبة الذين تقدموا لامتحان التوجيهي قاموا بهذه الفعلة لو بشكلٍ بسيط .

من جانبه بين احد المراقبين على امتحانات الثانوية العامة ؛ ان معظم المعلمين الذين يراقبون على امتحانات الطلبة في المدارس الحكومية يقومون بمساعدة الطلبة على الغش بالامتحان ، لافتاً الى ان هذه الفعلة تعد عمل انساني بحسبه ، كون المراقبون يسعون لمساعدة الطلبة على تحقيق فرحة النجاح .

واعتبر أثناء حديثه ان منع الطالب من الغش بالامتحان يعد تصرف غير محبب بالنسبة له ، مشيراً الى انه لا يرى بفعلته شيئاً مخالفاً لشرع رب العالمين ، لطالما يساعد الطلبة على النجاح وادخال الفرحة على قلوب ذويهم .

بدورها نشرت دائرة الافتاء العام ،فتوى شرعية حول هذا الامر ،لحسم جميع وجهات النظر حيال هذه المسألة

وتالياً نص الفتوى التي نشرتها دائرة الافتاء عبر موقعها الالكتروني :

"الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
من المقرر شرعا أن الغش في جميع نواحي الحياة حرام، لحديث أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: (مَنْ غَشَّ فَلَيْسَ مِنِّي) رواه مسلم.

وهذا لفظ عام، يعم الغش في الامتحانات أيضا، وإذا كان الغش حراما فالإعانة عليه حرام، لقوله تعالى: (وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) المائدة/2. ويجب على كل من عرف بوقوع الغش أن يسعى في تغييره ما استطاع إلى ذلك سبيلا، ولا يحل لمسلم السكوت عن المنكر الذي يملك إنكاره، بل إذا سكت كان شريكا في المعصية.

وبناء على ذلك فإبلاغك عن المتقدم عن أخيه في الاختبار كان أداء للواجب الشرعي والوظيفي والأخلاقي، فالامتحان وضع للتمييز بين المجتهد وغيره، وتترتب عليه الكثير من الحقوق التنافسية، فإذا سكت الأستاذ (المراقب) اعتبر شريكا في الإثم والخيانة، فلا ينبغي له التساهل ولا التغاضي عن ما يقع في قاعة الاختبار، كي لا يقع في غش المجتمع الذي يعيش فيه، بل قد يتعدى ذلك الغش إلى الأمة كلها. والله تعالى أعلم. "











 أضف تعليق 
* الاسم     البريد الالكتروني

(التعليقات خاضعة لرقابة إدارة الموقع، ويتحمل المعلق وحده المسؤولية الكاملة عن أي تعليق مسيء تم إجازته من إدارة الموقع بالخطأ)
وفاة ثلاثيني في حادث تدهور على طريق الجفر - معان
حكومة الكويت تقدم استقالتها
"الادارية العليا " تلغي قرارا لوزير الصحة
الطراونة: سنرفض إقرار ضرائب جديدة
بالاسماء .. الغذاء والدواء تنشر اسماء غشاشي الزيت
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة "الساعة" الإخبارية.. لا مانع من الاقتباس أو النقل شريطة ذكر المصدر..المقالات والآراء والتعليقات المنشورة تعبّر عن رأي صاحبها فقط