واحتاجت عائلة رادفوردز التي تضم 22 ابناً 48 ساعة، لإعادة تصميم حديقة المنزل، لتصبح منتزهاً رائعاً لألعاب الأطفال، تضم لعبة مائية على شكل ديناصور، ومطبخ طيني ومنطقة جلوس وأرجوحة.


ونشرت السيدة سوي التي أنجبت مؤخراً طفلها الـ 22 صوراً للتحول المدهش للحديقة، والذي احتاج إلى يومين من العمل من أفراد الأسرة في العزل الصحي.

وبدأ أفراد عائلة رادفوردز تحويل حديقتهم في الأسبوع الماضي، وشارك الجميع بالعمل حتى الطفل آرشي البالغ من العمر عامين، تحت إشراف الأب السيد نويل.


وبعد 48 ساعة فقط من العمل، اكتملت الحديقة يوم الثلاثاء، مع وضع اللمسات الأخيرة على الحديقة المائية ومنطقة اللعب في الحديقة الخلفية للمنزل.

وشارك كل من سوي ونويل صوراً ومقاطع فيديو لهذا الإنجاز على حساباتهما على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيها أبناؤهما وهم يستمتعون بحديقة الألعاب الجديدة.


واشترى الزوجان المنزل، وهو دار رعاية سابق في موركامب قبل أكثر من 15 عاماً، ووجدت الشهرة طريقها إلى الأسرة في عام 2012، عندما سلط فيلم وثائقي الضوء على حياة الأسرة في ذلك الوقت.

يذكر أن سوي أنجبت طفلها الأول بعمر 13 عاماً، وهي تدير مع زوجها نويل شركتهما الخاصة لصنع الفطائر، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.